07-12-2016 / 11:20
(واتس آب) ... ممارسة التسطيح والكذب لتحرّي الصدق !!!
07-12-2016 / 11:20


image
بعد الإجراءات الإقتصادية الأخيرة المؤلمة ، وما حدث من إرتباك في سوق الدواء، المهيأ أساساً للإنفراط والتلاعب ، خرج وزير الصحة الاتحادي بحرإدريس ابو قردة بصوته القوي وإنفعاله الثوري ليضع الامور في نصابها ويهزم الشائعات التي تريد غير ذلك ، وأكد ان الحكومة لم تترك الفقراء والضعفاء نهباً لبعض ( مافيا) الادوية.
قبل ذلك بقليل انفعل بعض الشباب السوداني الغيور على وطنه دعا للعصيان بشكل عفويّ فأختطفته كيانات وأفراد وأحزاب من قبل مارست التسطيح وامثله كثيرة على ذلك:-
• البشير يمتلك 4 مليار دولار في بنوك سويسريه ، وعدد محدود جداً من الرجال يحكمون البلد ، مع توزيع للفلل الجميلة في ( دبي) لبعض النافذين في المؤتمر الوطني ، إضافة لخطابات مؤثرة لمرضى لم يجدوا الدواء الغالي فماتوا من شدة الفقر والمرض . هذه التظاهرة من معارضين لهذا النظام في دول العالم المختلف يعملون على تأجيج الوضع لشباب أغلبه ولد وشّب في زمن الانقاذ ولا يعرف الحالة الرثة التي عليها الوطن قبل مجئ الانقاذ كل مراده أن يرى وطنه مثل دبي ابو بلاد اخرى من مدن الضباب والثلج .
هذا حق الشباب الجديد لكن من حق النخبة المثقفة و السياسية ان تشرح لهذا الشباب اسباب القعود وحالة الفشل المزمن لبعض نخبتنا الوطنية عبر السنين !
عاش الكثير من الشباب المغرر بهم حالياً في زمن الانقاذ بعد اكتشاف البترول والتحول النوعي في الاقتصاد بعد ان ودعنا اقتصاد الندرة والصفوف الطويلة لاجل قطعة خبز او رطل سكر او جالون بنزين!!
هذه ليست مِنّه على أحد ، فالشعب السوداني يستحق الكثير لاجل العيش الكريم .
لا نلوم بعض الشباب الذي لا يفرق بين العصيان المدني والاضراب فالكثير من هذا الجيل مبدع ويمتلك طموحات كبيرة لوطنه ولنفسه ولكن اللوم يقع على الاحزاب السياسية سواء في الداخل او في الخارج لان حالة الاختباء لا تليق بأحزاب كبيرة او يسارية صغيرة لا تجتمع الا على اسقاط الحكومة وبعدها الطوفان ... برغم ان وثيقة الحوار الوطني التي اجريت قبل شهر او تزيد تمهد الطريق لتحول ديمقراطي سلس لا يعرّض البلاد لمهالك الفوضى والاحتراب و الانقسام والتشرذم خاصة وان بذور الفتن وروح الانشقاق وضعف الرّوح القومية موجودة وغذّتها الحركات المتسلحة المتمردة الرافضة للسلام خاصة الحركة الشعبية قطاع الشمال التي سقط مشروعها سقوطاً داويا .
من أمثلة التسطيح أن الحكومة تصرّف كل مواردها على أجهزة الأمن التي تحمي النظام من السقوط .
نذكر لجيل الشباب ان كل أمن العالم لا تحمي الانظمة ولو كان ذلك لصمد الاتحاد السوفيتي ورومانيا اللتان كانتا تمتلكا أقوى أجهزة المخابرات في العالم !!
المعارضة تريد كشف ظهر الوطن ولو تذكرون مقولة الرئيس البشير في لقائه مؤخراً مع الأستاذ حسين خوجلي ذكر ان اكبر أخطاء الانقاذ الاولى حل جهاز الأمن!!
العصيان فشل فشلاً ذريعاً ولكن له تداعيات ومؤشرات عديدة وعليه يجب على الحكومة سرعة إنقاذ مخرجات الحوار الوطني ثم حسم الفساد حتى لا تتم المتاجرة في هذا الصدد بدون دليل ثم السعي الحثيث لحل هموم المواطنين لتفويت الفرصة ، على أي صيد في الماء العكر .
الشباب قطاع حيّوي ومهم ، وله قضايا مختلفة من المفترض على الحكومة بقطاعاتها المختصة ، ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة والقطاع الخاص السوداني إخراج الشباب من البطالة و عدم إنتظار الحكومة لتشغيلهم هذا الأمر صار صعباً في كل العالم حتى البلاد ذات المدخرات الضخمة والاقتصاديات المزدهرة تعاني من البطالة بنسب مرتفعة.

وجدان
لبعض الشباب الحالم بوطن جميل وهذا من حقه يجب ان يعرف ان السودان الحالي ورّثة من الاستعمار زرع فيه الفتن والمشاكل قبل ان يخرج ما زلنا نعاني من صعوبات الخارطة الاستعمارية و آثار التمزيق الداخلي وذلك عبر سياسة المناطق المغلقة التي اورثت حرباً استمر طيلة العهد الوطني الا قليلاً.
التسطيح الذي تمارسه جهات سياسية إستغلت شباب طموح وعفوي محاولة انتهازية مفضوحة برغم ان هنالك قضايا ومعاناة مشهودة وواضحة للعيان، يعاني منها العالم بإسره.
الفعل الشائن بيّن فراغاً واسعاً في الاجهزة الإعلامية التي عليها ان تكشف وتسهم في معالجة القضايا بعرض الرأي والرأي الأخر لتعميق ثقافة الحوار وفهم مشكلات البلد المُلحة .
في إعتقادي أن معارضة المنافي التي تنفخ الكير لتأكل النيران الوطن كله بينما أيديهم في الماء البارد يرّوجون للشائعات وينشرون الصور الكاذية بدلاً من إرسال أموالهم عبر البنوك لرفعة الوطن وليست الحكومات التي تتوالى مهما طال عمرها !!
فشل العصيان الذي سوقته أحزاب باردة ، وجماعات يائسة ، و أفراد حاقدة ، أكلتها الغربة الاختيارية القاسية التي أرادوها وللشباب الذين لا يعرفون ماذا تعمل الغربة الباردة في بعض هؤلاء فليرجعوا لبعض أقوال السيدة تراجي مصطفى التي فضحت الكثير من الاعمال الشائهة لمناضليّ الكيبوردات الاسفيرية !!!
is582@windowslive.com



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك


بقلم: عادل عبد الرحمن عمر