تأثير ابراج الاتصالات على صحة الانسان
11-05-2014 / 15:53
تأثير ابراج الاتصالات على صحة الانسان
الخرطوم كيم : إعداد محمد ارباب

حدثت تغيرات كبيرة في العالم بدخول عصر جديد من عناصر التغيير بقيام الثورة الصناعية التي وقعت قبل ثلاثة قرون وفي العقد الاخير ظهرت الثورة التكنولوجية التي ساهمت في احداث تحولات كمية ونوعية في مجتمعاتنا وعلى اثر تلك التغيرات اصبح الإنسان يسيطر ويحور في الطبيعة كيفما يشاء بما يخدمه ويخدم مصالحه وإستمراره في الحياة ومع تطور الحياة وتعقيداتها وإتساع دائرة التقدم العلمي والإختراعات التي جاءت لخدمة الإنسانية كان لابد من الوقوف على تأثيرات بعض الإنجازات وإنعكاساتها سلبا على الطبيعة على رأسها إختراع الهاتف النقال الذي قدم خدمات كبيرة للإنسان وواذا ما كان هذا التقدم العلمي في مجال الإتصالات له سلبيات قد تؤثر بشكل مباشر او غير مباشر على الإنسان حيث ان استخدام الهاتف اصبح في سنوات قليلة من الحاجات اليومية الاساسية لكثير من الناس حيث يستفيد السواد الأعظم من المواطنين من ميزة الإتصالات ذات التغطية الواسعة،ان زيادة الاتصالات عبر الجوال مما ادى بشكل إجباري الى بناء شبكات الهواتف وابرجها لزيادة إستخدام اجهزة الاتصال وشبكة الانترنت اغفل مراعاة شروط السلامة الصحية والبيئية وبطريقة عشوائية غير مدروسة مما قد يسبب اضرار صحية وبيئية تهدد الجميع دون استثناء وفي نفس الوقت لدى الكثيرين سؤال يطرح نفسه حول الاضرار الصحية الناتجة عن الحقول الكهرومغنطيسية لتلك الابراج والناتجة ايضا عن الهواتف النقالة.
توفير الحماية
نجد ان جميع الانظمة العالمية تحرص على توفير الحماية لصحة المواطنين من المخاطر المتعددة مثل التلوث والاشعاعات المنبعثة والاوبئة ومن اهم المخاطر التي تهدد حياة المواطنين ابراج الاتصالات والاشعاعات المنبعثة منها خاصة بعد ازدياد تواجدها في المناطق السكنية وقد حددت منظمة الصحة العالمية شروطا لاختيار اماكن إنشاء ابراج الاتصالات منها لا يكون داخل مناطق سكنية او بالقرب من المدارس وقد اشترطت منظمة الصحة انشاء الابراج خارج المناطق السكنية لان خطورتها تتمثل في الذبذبات والترددات التي تنبعث منها مما يؤكد وجود علاقة بين تلك الابراج وبعض الامراض الخطيرة فهذه الموجات لها تأثير كبير على الجهاز العصبي وخلايا المخ وامراض الاذن والقلب وغيرها ونجد ان الخطوره لا تقع على الامراض التي تسببها الابراج فحسب بل انها تعرض حياة الانسان للخطر في حالة هطول الامطار والسيول والاعاصير كما ان لهذه الابراج اثر اقتصادي سيئ على انخفاض قيمة العقارات المجاورة لذلك لابد من توفير حماية للمواطنين من اضرار ابراج الاتصالات.
ابراج البث
كثر في الاونة الاخيرة الجدل حول تأثير ابراج تقوية إرسال الخلوي على صحة الإنسان وما قد تسببه من أضرار على وظائف المخ والجهاز العصبي خاصة الأبراج التي تقام في المدن فوق أسطح المنازل ووسط الأحياءالسكنية ويكون البرج الواحد قادر على تغطية الإرسال والإستقبال في دائرة نصف قطرها بضعة كيلو مترات ويتداخل مجال عمل كل برج مع مجالات عمل الابراج الاخرى ولا يقتصر خطر الهاتف على الجهاز وحده وانما يمتد ليصل محطات الإرسال التي تحتوي على مجالات كهرومغنطيسية حيث تؤكد العديد من الدراسات على خطورة هذه المحطات على صحة الانسان بينما تنفي دراسات اخرى ذات الأمر ويؤكد مصدر في شركة هواتف ان ابراج البث ليس لها اي اثر سلبي على صحة الانسان اوالبيئة، ويقول الدكتور عيسى اذا استخدمت هذه الابراج ضمن الشروط المناسبة وتقيد المسؤلون بالارتفاعات والمسافات المسجلة دوليا وعدد الموجات والترددات اللازمة فان الابراج لن تشكل خطر على صحة الانسان أما اذا وضعت هذه الابراج بالقرب من المرافق العامة والمدارس فيمكن لها ان تحدث ضررا وتسبب امراض للانسان وع ذلك فان الدراسات لم تستطع ان تثبت وجود صلة علمية مباشرة بين اصابة الانسان بامراض السرطان ويبقى خطرهذه الابراج وهواتفها الخلوية على صحة الانسان والبيئة غير مؤكد يشوبه الشك وعدم اليقين ويبقى العلماء في بحث دائم عن اي دليل يثبت او ينفي ذلك




خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك