المعارض الجنوبي مناوا : نيروبي تستغل جوبا لتمويل إنتخاباتها القادمة
اثر تسليم كينيا للناطق باسم المعارضة
06-11-2016 / 10:56
المعارض الجنوبي مناوا : نيروبي تستغل جوبا لتمويل إنتخاباتها القادمةالمعارض الجنوبي مناوا : نيروبي تستغل جوبا لتمويل إنتخاباتها القادمة
الخرطوم – نيروبي : محمد ارباب

رحلت كينيا رسمياً المتحدث باسم زعيم المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان جيمس قديت داك الى جوبا وسلمته لجهاز الأمن الوطني بجوبا وتعتبر خطوة الحكومة الكينية مفاجئة كبيرة في وضع كينيا كدولة محايدة في منظمة دول (ايقاد) وضامن لاتفاق السلام الذي وقع في أغسطس 2015 وكان زعيم المعارضة رياك مشار قد اتصل على نائب الرئيس الكيني وليام روتو ووزيرة الخارجية والنائب العام الكيني بشأن الحادثة لكنه لم يجد آذاناً صاغية حيث تمسكت كينيا بموقفها من العملية، بدوره كشف نائب بالبرلمان الكيني اسمان كوما بان حكومة جوبا دفعت مليون دولار لتسليم جيمس قديت
بحسب ما ذكر نائب المتحدث الرسمي العقيد نيارجي رومان، مضيفا بان ترحيل قديت يشكِّل انتهاكاً لاتفاق جنيف، مناشدين المجتمع الدولي بضمان حياة قديت والإفراج عنه فوراً.
الجدير بالذكر أن كينيا كان يمكن أن تطلب من قديت مغادرة أراضيها خلال 72 ساعة لكن نيروبي فضلت تسليمه الى جوبا وأشار مشار في تصريحات صحفية إلى إن دولة كينيا ضمنت اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس 2015 مضيفاً أن المعارضة لم تتوقع أن تكون كينيا خطراً على حياة شخص بريء.
من جانبه قال القيادي بجناح مشار مناوا بيتر الى ان السلطات الكينية قامت بتسليم قديت المتحدث باسم مشار الي السلطات الحكومية في جوبا بتنسيق مع السفارة والأجهزة الأمنية لدولة جنوب السودان مشيراٌ إلى انه سيتم إلغاء زيارة رئيس الحركة الشعبية الي نيروبي في ظل الظرف الراهن والموقف السلبي للحكومة الكينية ومراجعة مواقف دول الايقاد من التطورات ومدى إمكانية مواصلة الحوار معها للمساهمة في حل الصراع الدائر الان في الجنوب.
وإستطرد مناوا قائلا في إتصال هاتفي من العاصمة الكينية نيروبي لمركز الخرطوم للإعلام الإلكتروني (كيم) ان الحركة الشعبية تعتبر تورط كينيا في تسليم إحدي قيادات المعارضة للحكومة في جوبا بالدولة الراعية للإرهاب وغير قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه المجتمع الدولي بحفظ حقوق الإنسان والعلاقات الدولية
وأكد بيتر ان الحركة الشعبية ستقطع علاقاتها مع الحكومة الحالية وستعمل على تقليص النفوذ والدور الكيني في الإقليم بجانب فضح كينيا في المحافل الدولية والإقليمية مبيناً ان المعارضة في جنوب السودان تدرك أن المواطن الكيني هو المتضرر الاول من موقف حكومته الذي عمل على الإهتمام بمصالحه الخاصة اكثر من المصلحة العامة
جاء وأشار القيادي مناوا في حديثه مع (كيم) ان زيارة وفد البرلمان الكيني الي جوبا متزامناً مع تسليم قيادات المعارضة الجنوبية لحكومة جوبا ووصف الأمر على حد قوله بأنه إجرام دولي
مؤكدا أن حوجة القيادات السياسية الكينية للأموال لمواجهة متطلبات الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في العام المقبل يمثل دافعا كبيرا لهرولة هذه القيادات السياسية الى جوبا لنيل جائزة خدماتهم لنظام سلفاكير في جوبا
وقال بيتر ان الرئيس الكيني يحاول ان يشتت أنظار الناخب الكيني عن حالة انعدام الأمن القومي في كينيا والوضع الاقتصادي والاجتماعي المتدهور بإفتعال الأزمة الحالية حتى يشغل الرأي العام الكيني بأنه مستهدف من الخارج ليتمكن من توحيد الجبهة الداخلية الكينية وصرف الأنظار عن الفشل الداخلي حتى يتسنى له الفوز بفرصة ثانية في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة لذلك لا نشك مطلقا في استغلال الحكومة الكينية للنظام في جوبا ‏
لمعالجة مشاكلها الداخلية بإثارة مشكلات خارجية مخطط لها مسبقا ليتم تنفيذها بواسطة حكومة غير ملمة بتناقضات وتداخلات الدول الخارجية لذلك وجدت نيروبي في جوبا ضالتها لتنفيذ أجندتها بنجاح كبير
وناشد بيتر الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والافريقي ودول الايقاد للتدخل السريع لمعالجة الأزمة بالإضافة إلى حماية الكينيين العاملين في منظمات الأمم المتحدة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في جنوب السودان خوفا من هجمات الانتقام ردا على الموقف الكيني المتورط في مقتل وتسليم قيادات
المعارضة المسلحة الي حكومة جوبا




خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك